05 أكتوبر 2012

ما أسعد الأستاذ حين يتفوق عليه تلميذه !

بسم الله الرحمن الرحيم
ما أسعد الأستاذ حين يتفوق عليه تلميذه ،
 خاصة إذا كان باراً ووفياً ومطيعاً في الخير 
 مثل الأستاذة/ غدير مجدي عبد الوهاب ،
فإذا كان المؤلف يقول عن كتابه أنه من بنات أفكاره ، فإن للأستاذ أن  يقول أن نجاح تلميذه هو نجاح له شخصياً !
 إن شعوري اليوم وأنا أقارن خريطة التوزيع الجغرافي لزائري المدونة ومثيلتها التي توضح توزيع زوار مدونة قسم المكتبات بالإسكندرية  التي أشرُف برئاسة تحريرها  كشعورمن  بذرةً  ثم تعهدها بالسقاية والرعاية 
 حتى أتت ثمارها !

شكل(1) التوزيع الجغرافي لزوار مدونة أدوات المكتبي المعاصر
 

شكل(2)التوزيع الجغرافي لزوار مدونة قسم المكتبات والمعلومات بجامعة الإسكندرية

والحقيقة أن دوري في هذه المدونة المباركة لا يتعدى الاستشارات القليلة  بين الحين والآخر، وكذلك بعض التعليقات بحسب ما يسمح لي الوقت،
فبعد مشاركتها الفعالة في مدونة القسم كمؤلفة ومسئولة تسويق ، رأت أن تنشىء هذه المدونة بهدف إفادة المكتبيين والباحثين العرب ، واستشارتني في ذلك فسعدتُ جداً بالفكرة ،وشجعتُها ، فانطلقَت كالنحلة تجمع الرحيق من الشرق والغرب ، مُضيفة إلى ذلك من خبراتها وعلمها وجهدها حتى وصلت إلى ما وصلت إليه الآن .

ولقد توقعت ُلها النجاح لعدة أساب ، لعل أهمها  ما يلي:
أولها :أن نية صاحبة المدونة خالصة لوحه الله تعالى وهي خدمة المكتبيين والباحثين( أحسبها كذلك والله حسيبها)
ثانيها: أن هدف المدونة نادر ومتميز ويرضي احتياجات حقيقية  .
ثالثها :أن صاحبة المدونة لم تدخر وسعاً لنشر كل ما يحقق هدف هذه المدونة
رابعها: أن صاحبة المدونة التزمت التزاماً شديداً بالهدف من هذه المدونة ، ولم تُغرِها المُغريات للحيد عنه .
خامسها: أن صاحبة المدونة كانت تثق كل الثقة في أنني لا أريد لها إلا الخير حين كنا نختلف أحياناً في وجهات النظر .
وبمناسبة مرور عام لإنشاء هذه المدونة لا يسعني إلا أن أوجه  تحية تقدير وإعزاز،وفخر بهذه الإبنة البارة التي أثلجت صدري وجعلتني أشعر أن الأمل لا يزال موجوداً في أن يحقق الأستاذ ثماراً يانعة من خلال تلاميذه المطيعين الأوفياء البررة .

وكل عام وهذه المدونة متألقة ،ومتميزة،ونافعة، وجديرة بالتقدير.

أماني الرمادي
روابط الموضوع
URL
HTML
BBCode
Print Friendly and PDF

3 التعليقات:

Ghadeer Magdy يقول...

أستاذتي ومعلمتي الفاضلة الدكتورة أماني، تعجز الكلمات عن وصف شعوري نحو تلك المفاجأة الرائعة .. فالشكر وحده لا يعطيكم حقكم. فحضرتكم صاحبة الفضل الأول بعد الله في وصولي لما انا عليه اليوم،فلقد تعلمت منكم الإلتزام وحب مساعدة الأخرين والأهم إخلاص النية إلى الله سبحانه وتعالى في كل عمل، كما أن حضرتكم صاحبة فكرة إنشاء المدونة فلكم جزيل الشكر ولا أملك أفضل من الدعاء لكم بالصحة والعافية والبركة في العمر والزيادة في العلم ومزيداً من التقدم.

أبنتك وتلميذتك،
غدير

د.أماني الرمادي يقول...

بارك الله فيك ابنتي الفاضلة / أستاذة غدير وزادك علما وتواضعاً وتميُّزا ً، آمين ،وما أنا إلا سبب سخره الله لكِ ، لقد بذرتُ البذرة فكنتِ الأرض الطيبة التي أنبتت شجرة أصلها ثابت وفرعها في السماء!

Ghadeer Magdy يقول...

شكراً جزيلاً لحضرتكم أستاذتي ومعلمتي وأمي الفاضلة الدكتورة أماني، بارك الله فيكم، فأنا أتشرف وأتباهى كوني إبنتكم وتلميذتكم وأدعوا من الله أن أظل سائرة على نفس دربكم المشرف، جزاكم الله كل خير :)

Share
Digg button
  DIGG

Get This